هذه المواد من أراد أن ينشرها فلينشرها دون إذن وليتق الله فيها.